أسرار

أسرار الحروف
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تابع دراسات العلماء في السلسلة العلمية ـ نحو موسوعة شرعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو شمس
Admin


المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 31/03/2008
العمر : 41

مُساهمةموضوع: تابع دراسات العلماء في السلسلة العلمية ـ نحو موسوعة شرعية   الخميس أبريل 10, 2008 4:36 am

فالطب في مجالاته المختلفة علم قائم له أخصائيوه ورجاله ، وهو علم واسع
ومتشعب ، وسوف يظهر جليا أهمية هذا الجانب الحسي في حياتنا عندما أتكلم
بالتفصيل عن هذا الموضوع في هذه السلسلة ( الأصول الندية في علاقة الطب
بمعالجي الصرع والسحر والعين بالرقية ) وهذا ما يؤصل في نفسية المريض
اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى واتخاذ كافة الأسباب الداعية إلى الشفاء
بإذن الله تعالى 0


يقول الشيخ الدكتور محمد الخميس المدرس في جامعة الإمام محمد بن سعود
الإسلامية - كلية أصول الدين – قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة - في
تقديمه للكتاب الموسوم \\\" كيف تعالج مريضك بالرقية الشرعية \\\" :
( وخصوصا أن الناس في زماننا قد انتشرت بينهم أمراض كثيرة نتيجة الغفلة
عن شرع الله والإعراض عن ذكره ، وكثير منهم لا يلتفت إلى الرقية
الشرعية ، ولا يعيرها بالاً بل يكتفي بالأدوية المادية فقط ، والبعض يطعن
في إثبات العين وأثرها ، ولا يشير باستعمال الرقية الشرعية ، هذا مع أن
الطب قد عجز عن كثير من هذه الأمراض ) ( فتح الحق المبين في أحكام رقى
الصرع والسحر والعين ص ـ 83 ) 0
والحقيقة التي لا بد من البحث للوقوف عليها في العصر الحاضر هي أسباب فشل
توظيف القرآن الكريم والسنة المطهرة في الرقية والعلاج لكافة الأمراض
العضوية والنفسية وأمراض النفس البشرية ؟


إن المتأمل في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم يعلم جازما
متيقنا ، أن الرقية والعلاج بالكتاب والسنة تحتاج إلى قلوب طاهرة عامرة
بالإيمان ، ألقت الضغائن والأحقاد جانبا ، وملأت القلوب بالمحبة الخالصة
لله ولرسوله وللمسلمين ، فتسلحت بالعقيدة والمحبة والطاعة ، وهذا ما سوف
يظهر أثر القرآن والسنة على سمت من عرف قدرهما وعلم حقها ، والسيف
بضاربه ، وكل إناء بما فيه ينضح ، وقد تجلى ذلك الأثر في رقية سيد الحي
بفاتحة الكتاب ، وانتفع بها أيما انتفاع بإذن الله تعالى ، فكأنما نشط من
عقال ، والقصة سوف يعرج عليها لاحقا في هذا الفصل ، والشواهد والأحداث
كثيرة على ذلك ، ولا بد من وقفة تبين أسباب ذلك القصور في استعمال القرآن
والسنة لمثل ذلك العمل الجليل ، وهذه الوقفة تتجلى في الاهتمام بالمعالِج
والمعالَج وهذا ما سوف يتضح من خلال هذه السلسلة بإذن الله تعالى 0


قال صاحبا الكتاب المنظوم فتح الحق المبين Sad يحرص الناس على اتخاذ وسائل
السلامة والحماية والوقاية التي تقيهم مصائب الدنيا ومكدرات الحياة من
مرض أو هدم أو حريق أو غرق أو أي حادث من الحوادث أو الأخطار ، وليس هناك
مانع شرعا ولا عقلا يمنع من اتخاذ سبل الوقاية ، فالوقاية خير من
العلاج ، بل إن الشريعة الإسلامية حرصت على المحافظة على الضرورات الخمس :
( النفس ، المال ، العرض ، الدين ، العقل ) 0
وسبل الوقاية من الشرور الدنيوية تنقسم إلى قسمين :-
1 - سبل مادية 0
2 - سبل إلهية 0
والذي يهمنا الأمر الثاني ، فإنه هو النافع بإذن الله تعالى ، فلقد جاءت
السنة المطهرة بعلاج جميع الأدواء لكن الناس يفرطون في ذلك ، ولو أن
المسلم اعتنى بالتحصينات الشرعية وندب إليها أهله ومن تحت يده لسلموا
بإذن الله تعالى من كل شر ومكروه 0
فكل أمر ثبت في السنة أنه نافع لمرض من الأمراض فهو نافع لا محالة حتى لو
ظن من أتى به أنه غير نافع بناء على عدم استفادته ، ذلك أنه قد يكون عدم
استفادته من جهة المصاب نفسه أو من جهة المعالج وصدق الحبيب المصطفى صلى
الله عليه وسلم : ( صدق الله وكذب بطن أخيك ) ( أخرجه الإمام أحمد في
مسنده – 3 / 19 ، 20 ) 0 متفق عليه – أخرجه الإمام البخاري في صحيحه –
كتاب الطب ( 4 ، 24 ) – برقــم ( 5684 ، 5716 ) والإمام مسلم في صحيحه –
كتاب السلام ( 91 ) – برقم ( 2217 ) ، والترمذي في سننه – كتاب الطـب
( 31 ) - برقم ( 2179 ) ، والنسائي في \\\" السنن الكبرى \\\" - 4 /
164 ، 370 - أبواب الاطعمة ( 52 ) - برقم ( 6705 ، 6706 ) - وكتاب الطب
( 46 ) - برقم ( 7560 ، 7561 ) ، أنظر صحيح الترمذي 1697 ) 0


ومن واقع تجربتنا ثبت لنا أن أكثر المصابين قد فرطوا في هذه الأدعية
والأذكار التي هي حصن حصين بإذن الله من كل شر ظاهر أو خفي ) ( فتح الحق
المبين - باختصار - ص 38 - 39 ) 0


إن الرقية الشرعية أصبحت مطلبا ملحا ، بسبب انتكاس الفطر السوية لدى كثير
من الناس ، وبعدهم عن خالقهم ، واقترافهم المعاصي ، ووقوعهم في
المحرمات ، مما أدى إلى تسلط الشيطان ، بوسائله الخبيثة ، ودسائسه
الماكرة ، فلا بد للمسلم أولا من العودة الصادقة للينبوع والمنهل الحقيقي
المتمثل في الكتاب والسنة ، ومن ثم المعرفة التامة بالطرق الصحيحة
المباحة للرقية الشرعية ، فيتقيد بها ، ويلتزم بمنهجها ، ويطبق ذلك على
نفسه ، وآل بيته ، ويجوز له كذلك طلب الرقية الشرعية بنفس الطريقة
والمنهج ، واتخاذ ذلك سببا شرعيا للشفاء 0


قال الدكتور فهد السحيمي عضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية بالمدينة
النبوية في أطروحته المنظومة لنيل شهادة الماجستير :-


( ولقد بلغ النبي صلى الله عليه وسلم
الأمانة وأدى الرسالة وبين التوحيد وحذر من الشرك المناقض له أيما
تحذير ، وسد كل طريق يوصل إليه حماية للتوحيد عما يشوبه من الأقوال
والأعمال التي يضمحل معها التوحيد أو ينقص 0
وإن من الأمور التي طار في الأمة شررها وعظم في الناس خطرها وأوقعت
كثيراً منهم في حبائل الشرك – ولا حول ولا قوة إلا بالله – عدم فهم
مسألتي الرقي والتمائم الفهم الصحيح عند كثير من الناس ، وهاتان
المسألتان المهمتان فصل القول فيهما النبي صلى الله عليه وسلم
لما يؤديان إليه من الشرك بالله عز وجل ، فلقد نهى النبي صلى الله عليه
وسلم
عن الرقى والتمائم وأخبر بأنهما من الشرك وذلك لما كان يوجد فيهما عند
الجاهليين من طلب النفع ودفع الضر من غير الله ، فما كان من صحابة رسول
الله صلى الله عليه وسلم
إلا التسليم لما قاله المصطفى صلى الله عليه وسلم
، فذهبوا إليه وقالوا له : إنك نهيت عن الرقى 0 وأخبروه بأنه كانت عندهم
رقى ينتفعون بها من ذوات السموم وغيرها من الأمراض ، فطلب منهم أن
يعرضوها عليه فأقر منها ما لم يكن شركا حيث قال لهم : ( لا بأس بالرقى ما
لم يكن فيه شرك ) ( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب السلام ( 64 ) –
برقم ( 2200 ) ، وأبو داوود في سننه – كتاب الطب ( 18 ) – برقم
( 3886 ) ، والحاكم في المستدرك – 4 / 212 ، وابن وهب في \\\" الجامـع \\
\" ( 119 ) ، انظر صحيح الجامع 1048 ، صحيح أبي داوود 3290 – السلسلة
الصحيحة 1066 ) 0
أما التمائم فلم يسألوا عنها فبقيت على ما هي عليه من النهي عن تعليقها ،
ولكن أنى لأولياء الشياطين أن يتوقفوا عن بث ما أملته عليهم أنفسهم
وشياطينهم ؟! فلقد عم الخطب واتسع الخرق على الراقع حيث انتشرت الرقى
والتمائم الشركية في كثير من بلاد المسلمين وأصبح أمر هذه الأشياء بينهم
سهلا متداولا وما ذلك إلا نتيجة الجهل في مسألة التوحيد وعدم التحذير من
الشرك في تلك البلاد ، بل لو تكلم الداعية في هذا الموضوع ، لاتهموه
بتفريق المسلمين 0 حتى أصبحت الدعوة للتوحيـد والتحذير مما يناقضه من
الأمور المحظورة بينهم ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ) ( أحكام الرقى
والتمائم - ص 5 - 6 ) 0


وقال الشيخ سعد البريك في تقديمه لكتاب \\\" الفتاوى الذهبية في الرقى
الشرعية \\\" : ( لقد باتت الحاجة ماسة إلى توسيع دائرة الانتفاع والعلاج
بالرقى الشرعية ، لما ثبت لها من أثر جلي في شفاء كثير من الأمراض
النفسية وغيرها تلك التي استعصت على الطب الحديث كالصرع والمس والعين
والسحر 0
وفي ظل هذه الحاجة استغل بعض النفعيين تعلق المرضى بأسباب العلاج فراحوا
يتخبطون في تسمية أمراض ووصف أدوية بلا دليل يؤيدها من النقل أو العقل أو
الاستقراء والتتبع 0
على أن الميدان ما خلا من المحتسبين الصادقين الذين نفع الله برقيتهم
وبارك في أدويتهم بمنه وكرمه 00 لكن اختلط الحابل بالنابل وظهر مشعوذون
يدعون زورا أنهم يعالجون بالرقى ، وظلم صالحون ، اتهموا بهتانا بأنهم
يشعوذون حتى أصبح المحتاجون في حيرة مدلهمة لا يميزون بين الخبيث والطيب
0 ووقع بعض المرضى ضحية هذا الخلط والغموض فقصدوا المشعوذين ظنا أنهم من
أهل الرقى الشرعية ، وآخرون أعرضوا عن الرقى خوفا من أولئك المشعوذين )
( فتح الحق المبين في أحكام رقى الصرع والسحر والعين ص ـ 88 ) 0


يقول الأستاذ علي بن محمد ياسين : ( إن الرقية الشرعية أصبحت من الضرورات
في ظل الأسباب التي سوف أسرده وهي على النحو التالي :
أولاً : كثرة السحرة والمشعوذين وانتشار السحر بين الناس 0
ثانياً : ضعف يقين كثير من الناس وتعلقهم بالأسباب المادية ، والهرولة
وراء كل من نادى بالشفاء والعلاج ، سواء كان طبه شرعياً أو غير شرعي وهو
الأغلب 0
ثالثاً : كثرة الأمراض التي لا يعرف أسبابها ولا علاجها 0
رابعاً : وجود المعالجين الذين يدّعون العلاج بوسائل تدور حولها الشبهة
0
خامساً : كثرة تسلط الجن والإصابة بالعين والحسد بين الناس 0
سادساً : حاجة الناس الماسة للأدوية الإلهية ، خاصة أن منفعتها ثابتة
وظاهرة ومتحصلة إذا أتت بضوابطها ، وانتفت موانعها 0
سابعاً : أهميتها في جانب التوحيد ، وتعلق الناس بربهم ، الذي يملك نفعهم
وضرهم ) ( فتح الحق المبين في أحكام رقى الصرع والسحر والعين ص ـ 89 ) 0


إن النصوص الثابتة من الكتاب والسنة دلت على جواز الرقية الشرعية ، وحددت
السبل ، وبينت الأسلوب الشرعي الأمثل لذلك ، وأوضحت أنها شفاء لكافة
الأمراض العضوية والنفسية
وأمراض النفس البشرية من صرع وسحر وعين وحسد 0 وسوف تتضح الرؤية الكاملة
لتلك المسألة بعد العرض الشامل والمفصل لهذا البحث 0

_________________
جعلنى الله عند حسن ظنكم ومحل ثقتكم
أخوكم فى الله
أبو شمس
دارس وباحث ومعالج روحى ورحانى
rohany_101@hotmail.com
rohany_101@yahoo.com
محمول 0020103856789
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asrar.4umer.net
 
تابع دراسات العلماء في السلسلة العلمية ـ نحو موسوعة شرعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسرار :: أسرار العلاج بالقرأن والرقيه الشرعيه-
انتقل الى: